مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
كلمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

شاطر | 
 

 حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زين العابدين عبد المنعم
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 2091
تاريخ التسجيل : 05/08/2010

الموقع : سواح

مُساهمةموضوع: حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي   الجمعة سبتمبر 02, 2011 4:14 pm

حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي


فى لقاء ثقافى داخل منزل يطل على بحيرة نيوشاتل بسويسرا زار عميد القصة والروائى المصرى د/ يوسف ادريس , الكاتب المسرحى السويسرى دورنمات وكان هذا اللقاء المثمر كالآتى :
د/يوسف :أستاذ دورنمات ..أنا شديد الإعجاب بمسرحك لسبب قد يخالفنى فيه الكثير من نقادك , فنقادك يشيدون بك لأنك أحللت الصدفة محل القدر الإغريقى القديم , وجعلت التفكير العقلانى فكرة فى أحيان كثيرة موجات من العبثية واللامفهومية , وفى مثل هذا الجو غير المعقول لايمكن وجود الأبطال ويقولون أنك حطمت النظرة المنمقة المرئية للعالم المتمدين بما أدخلته عليها من النظرة النسبية للحقائق , وفى مكان البناء السليم المتكامل والقوانين الأخلاقية المطلقة , فى مكان هذا حلت بيروقراطية المجتمع الحديث لتضع رؤيا عينية للكون حيث يستحيل فيه الإنسان ومأساته إلى سخرة (فارس) اجتماعية .. نقادك يقدرونك لهذا .. ولكنى معجب بك لسبب آخر تماما ..
دورنمات :أى سبب ..؟
د/يوسف : لأنك كمسرحى خالق لما أسمية الأسطورة الحديثة , فالواقع كما هو , أنت تعرف وأنا أعرف لايصلح بذاته كمادة مسرحية , لابد من حيلة مسرحية يلجأ اليها كاتب المسرح ليجعل هذا الواقع إما أن ينقلب رأسا على عقب وإما أن يعتدل إذا كان مقلوبا لنستطيع أن نراه فى ضوء جديد تماما وبرؤيا جديدة تماما , فمثلا فى مسرحية زيارة السيدة العجوز أنت تريد أن تتحدث عما يحدثه العامل المادى فى النفوس البشرية وكيف يتسلط عليها ويغيرها ؟ غيرك كان يلجأ لعرض هذا الموضوع فى قالب درامى مهما بلغت درجة إتقانه فسوف يكون مباشرا , أنت اخترعت قصة السيدة التى غادرت القرية منبوذة من حبيبها والتى عادت اليها بعد أن أصبحت غنية جدا ورصدت مليون دولار لمن يقتل لها حبيبها السابق , هذه (الإختراعة ) المسرحية جعلتنا نرى الموضوع بطريقة مسرحية مثلى
وجعلتنا نراه وكأننا لم نره من قبل مع أننا كنا نراه كل يوم , أردت لقاءك إذن ومناقشتك لأننا فى العالم العربى نعانى ككتاب مسرح (وانا منهم ) لخلق هذه الإختراعات المسرحية المصرية والعربية الحديثة لنرى واقعنا وواقع العالم العربى على ضوئها .
دورنمات : إنه لشىء غريب , ولكننا فى خلقنا للإسطورة الحديثة كما تسميها نجد أنفسنا فى النهاية وقد عدنا الى أساطير الأقدمين , الميثولوجيا الإغريقية مثلا , إن النظرة الكونية الشاملة الكاملة كانت منذ خمسين عاما مضت لايمكن الوصول إليها على وجه الدقة , ولكننا الآن نستطيع أن نقول إننا نقف على أرضية نظرة كونية ثابتة . نحن لدينا اليوم فكرة شبه يقينية عن ماهية المادة
د/ يوسف :إننى سعيد بسماع هذا .. فأنا أحتاج وأنا أكتب مسرحياتى إلى أن أقف على أرضية كونية ثابتة .. وحين كنت أكتب مسرحية لى اسمها
"الفرافير " احتجت أن أعثر على قانون واحد يشمل كل مادة الكون من
أصغر ذراتها والكتروناتها إلى أكبر مجراتها ..
دورنمات : وهل وصلت اليه ..
د/ يوسف : وصليت الى ماتفضلت وأسميته أنت ( شبه اليقين ) فبإمعان التفكير وصلت إلى أن المادة فى حالة نبض مستمر .. تتجاذب مكوناتها من مكونات الذرة الى مكونات المجرة وتظل تتجاذب إلى أن تصل الى ماأسميته المسافة الحرجة لتبدأ قوى التجاذب تتحول فجأة إلى قوى تنافر منفجر هائل .. وهذا القانون يشمل حتى العلاقات البشرية من تقارب وحب ثم تنافر وتباعد ومن العلاقات داخل المجتمعات وبين الدول وهكذا
دورنمات : وماذا دفعك للبحث عن ذلك القانون الجديد , أو لم تكفك القوانين الحالية لتفسير السلوك البشرى .. ؟
د/ يوسف : إن القوانين الحالية لعلم الطبيعة والكيمياء والبيولوجى والانثر وبيولوجى لم تكن لتسعفنى لتفسير العلاقة بين السيد والفرفور
" نسبة الى مسرحية الفرافير " .
دورنمات : أنا لااستطيع أن أناقشك فى تصورك عن هذا القانون الكونى الواحد ولكنى شخصيا أومن بقانون واحد آخر هو قانون الصدفة , إن العالم الذى نحيا فيه بما يحتويه من بشر ليس له قدر محتوم يسير اليه
وينتهى بنهايته , ولهذا نحن لايمكن أن نتنبأ بما سيحدث لهذا العالم غدا
لأن العالم يسير بطريق الصدفة العشوائية , ولا يمكن التنبؤ على وجه الدقة بما سوف يحدث , فالأمر متروك لقانون الصدفة المحضة .
د/ يوسف : هل تعتقد ياأستاذ دورنمات أن المسألة مجردصدفة , حتى ولو كانت قانونا .
دورنمات : نعم أنا أعتقد أن الحتمية – حتى التاريخية منها – قد استبدلت بالإحتمالية , بمجرد أن هناك احتمال أن يحدث هذا الشىء أو ذاك .
د/ يوسف : ألا يمكن أن تكون الاحتمالية طريقا للحتمية , أو بالأصح هل من الممكن أن تؤدى الإحتمالية إلى الحتمية ..؟
بمعنى آخر الاحتمالية مهما كثرت فلها حدود , فهل يمكن أن تؤدى الاحتمالية فى النهاية الى الحتمية .
دورنمات :لنعد الى قانونك الذى تصورته عن الكون ( قانون النبض الكونى أو التجازب للتنافر ) أنا آخذ هذا القانون مأخذا علميا جادا أو بالأصح افتراضا علميا جادا , فمن المعروف أن الكون الآن فى حالة تمدد
( حسب نظرية انشتين ) أو مانسميه مرحلة التنافر , فهل هناك قوة داخلية فيه تستطيع أن تبدأ مرحلة التجاذب ..؟
د/ يوسف : إنه لايتحدد – حسب افتراضى – من تلقاء نفسه , انه يتحدد لانه بالضرورة ينجذب أو تنجزب أطرافه إلى أكوان بعيدة أخرى , بمعنى أن المادة الكونية كلها – من الذرات الى المجرات – تتجاذب بنفس السرعة , بل وتقطع فى انجذابها نفس النسبة من المسافة إلى أن تصل الى النقطة الحرجة فتنفجر متنافرة ثم تعود لتتجاذب وهكذا .
فالقوة أو القانون الأساسى ليس شيئا من خارج الكون .. ولكنه كامن داخله .. التجاذب للتنافر .
دورنمات : إنه احتمال وارد , بل هو فى الحقيقة تفسيرنا نحن الكتاب أو افتراضاتنا عما يجرى داخل الكون ومادته , إن فكرة الكون نفسها هى تصورنا نحن عن الكون , إن فكرة جالليو عن الكون كانت صحيحة فى عصرها تماما , ولكنه لم يكن يملك الأدوات أو الأجهزة التى تمكنه من اثباتها عمليا والتأكد من صحتها , وصحة أن المادة تدور فى حلقات وحول نفسها , ونحن الآن عائدون إلى تصورات أخرى عن الكون , وما الفن الا تجسيد لتصورنا نحن عن هذا التصور .
د/ يوسف : لو أخذنا دورنمات حين بدأ يرسم ويكتب فى أوائل بداياته أعوام 43, 44, 45 , وأخذنا تصوره للكون ..
هل تغير هذا التصور ...؟
دورنمات : أنا كنت أدرس الفلسفة , وكان اكتشافى للفليسوف نقطة تحول فى حياتى فقد كان صاحب نظرية التلقى وصاحب نظرية التفرقة بين التفكير والوجود , وصاحب الرأي القائل بأن الإنسان يفكر فى الكون مستعينا بالمفردات البشرية التى يراها ويحيا بها , وليس بالموجودات الحقيقية فى الكون بمعنى آخر هو لايرى ولا يدرك حقيقة الكون , ولكنه ( يتصوره ) على هيئة أشياء يراها من حوله . وهكذا وصل إلى أن التفكير الرياضى والحسابى هو أنقى أنواع التفكير فى الكون , فهى مجردات وأرقام ( والأرقام أيضا مجردات ) لاتحتك بالحقيقة من قريب أو بعيد , إن حقائق الطبيعة لايمكن تجسيدها إلا بالرموز الرياضية والرياضية فقط ,
وهذا فى حد ذاته يحدد تلك الحقائق الكونية تحديدا كبيرا ..
إن الحرية الحقيقية هى فى إدراك محدودية القدرة البشرية على فهم الكون .
د/ يوسف : نعم فلقد جعلت الصراع فى مسرحيتى بين رغبة الإنسان العارمة فى التحرر من النظام الكونى ( السيد) وبين قدرته المحدودة
على الفكاك من أسر هذا النظام نفسه , إذ لو فك منه تماما لفقد صفة البشرية ونظام وجوده .
دورنمات : ولكن النظام ليس خارج الإنسان , إنه داخل الإنسان نفسه .
د/ يوسف : ولكن كنت أتحدث عن الوجود الإنسانى فى هيئة جماعة بشرية فالإنسان لايحيا بمفرده , ولا يوجد مكون من مكونات الكون بمفرده أيضا حتى الذرات توجد فى مجتمعات ولابد من نظام يحكم وجودها الجماعى .
دورنمات : أنت تقول إن الإنسان لايمكن أن يعيش خارج نظامه الإنسانى وأن النظام لايمكن أن يعيش خارج الإنسان , فكيف عالجت هذه المعادلة المستحيلة ...؟
د/ يوسف : بالصراع حول من يكون السيد .. النظام ..أو .. الانسان ..
وضحكنا , طويلا , وكثيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منى
عضوممتاز
عضوممتاز
avatar

عدد المساهمات : 533
تاريخ التسجيل : 09/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي   السبت سبتمبر 03, 2011 2:30 am

حوار مثمر وبناء بين عملاقين من عمالقه الادب الحديث شكرا للطرح ياستاذ زين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زين العابدين عبد المنعم
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 2091
تاريخ التسجيل : 05/08/2010

الموقع : سواح

مُساهمةموضوع: رد: حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي   السبت سبتمبر 03, 2011 5:00 am

شكرا جدا ليكي مني لاني نشرت الموضوع وانا خائف ان لايهتم احد به فمن يعرف يوسف ادريس ..شكرا ليكي جدا ..دمت لنا والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
telenet
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 10533
تاريخ التسجيل : 26/06/2009

الموقع : kelmah.own0.com

مُساهمةموضوع: رد: حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي   الأحد سبتمبر 04, 2011 2:58 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






لن أبالغ عندما اقول ..انا دكتور يوسف أدريس من أفضل من كتبوا القصه القصيره في العالم
وفي الادب العربي ..في العصر الحديث
يتميز قلمه بالدقه و التركيز والتعبير المميز علي الاحداث
كلماتي لا تكفي شيء أعبر بعه عن روعه هذا الرجل وروعه اعماله
فهو عبقري ..في دراسه النفس البشريه ونقاط ضعفها وقوتها ..

***
هيا نتعرف عليه
***
يوسف إدريس علي أمير القصة العربية، من مواليد 19 مايو 1927م في البيروم الشرقية. مفكر وأديب مصري كبير، قدم للأدب العربى عشرين مجموعة قصصية وخمس روايات وعشر مسرحيات. ترجمت أعماله إلى 24 لغة عالمية منها 65 قصة ترجمت إلى الروسية. كتب عدة مقالات هامة في الثمانينيات بجريدة الاهرام صدرت في كتاب فقر الفكر وفكر القصة.
حصل على جائزة الدولة التشجيعية في الأدب عام 1966م والتشجيعية عام 1991م، يقول دنيس جونسون ديفز إن أسمه كان ضمن أسماء المرشحين المحتملين لنيل جائزة نوبل للأداب عام 1988م والتي حظي بها الأديب العالمي نجيب محفوظ . كما أنه واحد من أشهر الأطباء الذين تركوا الطب ليمتهنوا الأدب. كان يتلمس الالغام الاجتماعية المحرمة ويتعمد تفجيرها بقلمه وظل يتمتع بحيوية الرفض لكل ما يحد من حرية الانسان في كل ما يكتب.
جدير بالذكر انّ الاقصوصة في العالم العربي قبل سنوات الخمسين كانت ما تزال في مراحلها وخطواتها الأولى ، ثمّ جاء يوسف إدريس ورسّخها وثبّت أقدامها ونقلها من المحليّة إلى العالميّة. إختار يوسف إدريس مواضيع مسحوبة من حياة الإنسان العربي المهمّش. إدريس خلق أقصوصة عربيّة، بلغة عربيّة مصرية قريبة من لغة الإنسان العادي وبذلك نقلها من برجها العاجي إلى لغة التخاطب اليومي. وبالنسبة لشخصيات قصصه نلمس أنّه ثمّة نمطين من أنماط الشّخصيّة القصصيّة يركز إدريس عليهما وهما على النحو التالي:
1. شخصيّة المرأة باعتبار أنّ المرأة عنصرًا مسحوقًا ومهمّشًا أكثر من غيره، فنذر حياته للدّفاع عنها وللكتابة من أجلها .
2. الشّخصيات الرّجوليّو وهي شخصيّات ،بمعظم الحالات، من قاعدة الهرم، من الشريحة المظاومة في مصر . قشخصياته معظمها تمثيل للإنسان المصري الذي يعيش على هامش الحياة المصرية بكل مستوياتها .
وقد شهد نهج يوسف إدريس في كتابة الفصّة القصيرة تغيّرًا جذريًا، في نهاية الخمسينيات وااوائل الستينيات. فالتصوير الواقعي، البسيط، للحياة كما هي في الطبقات الدنيا من المجتمع الريفي، وفي حواري القاهرة، يتلاشى، ويظهر نمط للقصّة أكثر تعقيدًا. وتدريجيًا، أصبحت المواقف ولاشخصيات أكثر عموميّة وشموليّة، إلى أن قارب نثره تجريد الشعر المطلق . ويشيع جو من التشاؤم، وينغمس أبطال القصص في الاستبطان والاحتدام، ويحل التمثيل الرمزي للموضوعات الأخلاقية والسياسية محل الوصف الخارجي والفعل المتلاحق



من أعماله
مجموعات قصص قصيرة
أرخص ليالي. 1954 وهي أوّل مجموعة قصصية ليوسف إدريس
جمهورية فرحات
أليس كذلك.
قاع المدينة.
لغة الآي آي.
بيت من لحم 1971.
آخر الدنيا.
البطل.
النداهة.
أنا سلطان قانون الوجود.
حادثة شرف.
مشوار .
أحمد المجلس البلدي. روايات
العيب 1962.
الحرام 1959.
العسكري الأسود.
البيضاء (رواية).
مسرحيات
ملك القطن.
المهزلة الأرضية.
الجنس الثالث.
الفرافير 1964.
المخططين.
البهلوان.
اللحظة الحرجة.




الف شكر ليك يانجم على مواضيع الجميله

تحياتى لك



_________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
هجرت بعض أحبتي طوعاً ..
لأنني رأيت قلوبهم تهوى فراقي..
نعم اشتاق ...
ولكنّي وضعت كرامتي فوق اشتياقي ..
أرغب في وصلهم دوماً ولكن ..
طريق البعد لا تهواه ساقي ..

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kelmah.own0.com
زين العابدين عبد المنعم
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 2091
تاريخ التسجيل : 05/08/2010

الموقع : سواح

مُساهمةموضوع: رد: حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي   الإثنين سبتمبر 05, 2011 6:48 pm


شكرا ليك يابطل انت دايما كده سابقني .. كنت اود ان انشر نبذة عنه وعن ادبه الرائع ..ولكن البقية ان شاء الله


تاتي ..عن بقية الادباء بمصر .. شكر للاضافه الهايله ودامت لنا ردودك النيرة ..والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوار أدبي بين الكاتب د/ يوسف ادريس والمفكر السويسرى / دورنمات ...الحلقة الاولي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الاداب والفنون :: مجلة الاداب والفنون والقصص-
انتقل الى: